مجموعة الصداقة فرنسا- فلسطين لدى الجمعيّة الوطنيّة في زيارة إلى القدس وفلسطين (17-21 شباط 2019)

قام وفد من مجموعة الدراسات الدوليّة فرنسا - فلسطين لدى الجمعيّة الوطنيّة، من تاريخ 17 حتى 21 شباط، بزيارة القدس والضفة الغربيّة وقطاع غزّة. وتندرج هذه الزيارة في إطار متابعة مجموعة الصداقة للوضع في القدس وفي فلسطين.

وضمّ الوفد الذي رئسه النائب عن إقليم كوت دارمور،السيّد برونو جونكور، كلّ من السيّدة ماري-جورج بوفيه، النائبة عن إقليم سين سان دوني، والسيّدة بيرينجيه بوليتي، النائبة عن إقليم أردين، والسيّد ابوير جوليان-لافارير، النائب عن إقليم الرون، والسيّد جيروم لومبير، النائب عن إقليم شارينت، والسيّد باسكال بوا، النائب عن إقليم الواز.

أجرى النوّاب سلسلة من الزيارات الميدانيّة، حيث التقوا في البلدة القديمة في القدس بالمنظّمة غير الحكوميّة الإسرائيليّة، عير عميم، للتعرّف على مدى التوسّع الاستيطانيّ الإسرائيليّ والتهديدات بالطرد التي يواجهها عدد كبير من العائلات الفلسطينيّة. كما زار النوّاب مدينة الخليل برفقة السيّد أنور أبو عيشة، رئيس جمعيّة التبادل الثقافيّ الخليل - فرنسا، حيث تمكّنوا من ملاحظة آثار عدم تجديد إسرائيل للبعثة الدوليّة المؤقّتة في الخليل بتاريخ 31 كانون الثاني الماضي. وزار النوّاب مخيّم عايدة، شمال بيت لحم، للتعرّف على حجم التحديّات التي تواجهها الأونروا واللاجئون الفلسطينيّون.

وزار الوفد قريّة أبو نوّار البدويّة حيث التقوا مع أعضاء المجتمع البدويّ، معبّرين عن قلقهم إزاء تزايد الاستيطان في المنطقة الاستراتيجيّة المسمّاة بـ "E1" ووضع السكّان الفلسطينيّين الذين يواجهون عمليّات الهدم المتكرّرة للمساكن والبنى التحتيّة.

وفي رام الله، استقبل رئيس الوزراء السيّد رامي الحمد الله وأمين سرّ منظّمة التحرير الفلسطينيّة السيّد صائب عريقات وفد مجموعة الصداقة فرنسا - فلسطين لدى الجمعيّة الوطنيّة. كما التقى الوفد بالأمين العامّ للمبادرة الوطنيّة الفلسطينيّة، السيّد مصطفى البرغوثي. وزار البرلمانيّون، برفقة السيّد ناصر القدوة، ضريح الرئيس الفلسطينيّ السابق ياسر عرفات والمتحف المخصّص له. وفي القدس، التقوا بشخصيّات من المجتمع المدنيّ الفلسطينيّ وبشخصيّات دينيّة.

وفي قطاع غزّة، زار النوّاب عيادة تابعة لمنظّمة أطباء بلا حدود تستقبل جرحى "مسيرات العودة" ومركز للدعم النفسيّ والاجتماعيّ. كما التقى الوفد بوالديّ الممرّضة رزان النجّار، التي قتلها الجيش الإسرائيليّ في الأوّل من حزيران الماضي خلال "مسيرات العودة". وأتيحت الفرصة للوفد لزيارة المعهد الفرنسيّ في غزّة، الذي يعدّ المركز الثقافيّ الأجنبيّ الوحيد في القطاع.

publié le 25/02/2019

haut de la page