فرنسا تتقدم منح إضافية لمرافق طبية مقدمة الى قطاع غزة لتلبية احتياجات تدفق الجرحى

القدس في 25 أيار/مايو 2018

فرنسا تتقدم منح إضافية لمرافق طبية مقدمة الى قطاع غزة لتلبية احتياجات تدفق الجرحى

خصصت فرنسا منح إضافية بلغت قيمتها 500 414 يورو، من خلال مركز الأزمات لوزارة أوروبا والشؤون الخارجية، لمنظمتين غي حكومتين إنسانية فرنسية موجودة في هذا الاقليم ـ أطباء العالم ـ فرنسا و إنسانية و إدماج (اسم جديد للمنظمة الدولية للمعوقين) ـ و أيضا للمستشفى العسكري الأردني في غزة.
في سياق إنساني متوتر للغاية، تهدف هذه المنح لمساعدة هذه المرافق لتلبية حاجات التدفق الجرحى, و لا سيما الجرحى الذين أصيبوا بطلقات أطلقت من قبل الجيش الإسرائيلي في إطار المظاهرات التي وقعت خلال الأسابيع الماضية، على طول السياج الذي يفصل قطاع غزة عن إسرائيل.
أطباء العالم ـ فرنسا، منظمة غير حكومية العاملة في الأراضي الفلسطينية منذ سنة 1996، تنفذ في قطاع غزة برامج ت تهدف إلى تحسين بنوعية تأدية الخدمات الصحية للمكان، من خلال دعم مراكز الصحية الأولية و بناء قدرات فرق الرعايا.
تنفيذ هذا المشروع من خلال الإنسانية و إدماج يهدف إلى منع حدوث إعاقات بين الجرحى و لا سيما هؤلاء الذين أصيبوا برصاص لتوفر لهم من خلال الفرق المتنقلة الرعاية الطارئة وخدمات إعادة التأهيل البدني والنفسي.
وأخيرا، بفضل التميل الفرنسي من خلال السفارة الفرنسية في الأردن، سوف يجهز المستشفى العسكري الأردني في غزة بمعدات إضافية لتأمين أفضل الظروف لعلاج الجرحى.
هذه المنح الإضافية هي ضمن الدعم التي تعتزم فرنسا مواصلته لصالح سكان غزة في الجانب الانساني والذي ستمثل بمشاريع التنمية وفي مجال التعاون للتعليم والثقافة. فرنسا ايضا هي ملتزمة لدعم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الاونرو) وتدافع عن حقوق مليوني في سكان قطاع غزة من أجل حياة كريمة.
تدعو فرنسا إلى رفع الحصار الذي فرض على قطاع غزة منذ سنة 2007 مع احترام أمن اسرائيل. فرنسا تدعم جميع جهود المصالحة التي يفترض أن تسمح بعودة المؤسسات الفلسطينية الشرعية في هذا الإقليم. تذكّر فرنسا بأن قطاع غزة هو جزء كامل من الدولة الفلسطينية في إطار سلام قائم على حل الدولتين وقائم أيضا على الشرعية الدولية.

publié le 08/06/2018

haut de la page