فرنسا تؤكّد التزامها بدعم قطاع المياه في فلسطين

قام كلّ من القنصل العامّ الفرنسيّ في القدس، السيّد بيار كوشار، ووزير الماليّة الفلسطينيّ، السيّد شكري بشارة، ومديرة الوكالة الفرنسيّة للتنمية، السيّدة كاترين بونود، بتاريخ 8 أيّار 2019، بتوقيع اتفاقيتيّ شراكة في قطاع المياه بمبلغ إجمالي قدره 20.5 مليون يورو.

Signature de conventions entre le Consul général et le ministre palestinien des Finances - JPEG

ويؤكّد هذان المشروعان، في غزّة والخليل، وقوف فرنسا إلى جانب فلسطين في سبيل تقليل المخاطر الصحيّة وتحسين الحصول على المياه.

في غزّة، تم تخصيص 13 مليون يورو لمشروع الأمن المائيّ والغذائيّ إلى جانب محطّة معالجة المياه العادمة في الجزء الشماليّ من غزّة. ويتيح هذا المشروع تحسين استخدام موارد المياه ، في ضوء الندرة المتزايدة ، من خلال بناء شبكة من الآبار المتصلة وشبكة الريّ الجماعية. ويهدف أيضًا إلى زيادة إنتاج الطاقة الشمسيّة إلى الحد الأقصى، وخفض تكلفة مياه الريّ وزيادة تمكين المنشآت فيما يتعلق بشبكة الكهرباء والمولّدات. وسيستفيد من هذا المشروع حوالي 4200 شخص (مزارعين، عمال دائمين وموسميّين) و 23500 شخص بشكل غير مباشر.

في الضفة الغربية ، تواصل فرنسا التزامها بدعم محطة مياه الصرف الصحيّ في الخليل بتمويل إضافي قدره 7.5 مليون يورو. هذا المشروع ، الذي بدأ تنفيذه في عام 2018 ، يعمل على تحسين الظروف الصحيّة لسكان الخليل والقرى الواقعة على طول وادي السمن. في إطار البيئة المائية الحسّاسة بشكل خاص، يعمل هذا المشروع على التكيّف مع التغيّر المناخيّ من جهة، ويسمح أيضا بتوزيع النفايات السائلة في البيئة الطبيعيّة وفقاً لمعايير الجودة المتوافقة مع إعادة الاستخدام للأغراض الزراعيّة. وبلغ إجمالي المساهمة الفرنسيّة في هذا المشروع 17.5مليون يورو من مجموع 40.5 مليون يورو بتمويل مشترك مع الاتحاد الأوروبيّ (14 مليون يورو) والبنك الدوليّ (10 مليون دولار).

publié le 19/06/2019

haut de la page