زيارة وفد من مجلس الشيوخ (12- 17 أيلول 2018)

قام وفد من مجموعة الصداقة فرنسا- فلسطين في مجلس الشيوخ الفرنسيّ، ما بين 12 و 17 أيلول/ سبتمبر 2018، بزيارة القدس والأراضي الفلسطينيّة. وتندرج هذه الزيارة في إطار متابعة مجموعة الصداقة للوضع في القدس والأراضي الفلسطينيّة.

وضمّ الوفد، الذي رأسه السيّد جيلبير روجير، عضو مجلس الشيوخ عن إقليم سين سان دوني ورئيس مجموعة الصداقة، السيّدة كريستين برونو، عضوة مجلس الشيوخ عن إقليم كوت دارمور، والسيّد لويك هيرفي، عضو مجلس الشيوخ عن إقليم سافوا العليا.

وقام أعضاء مجلس الشيوخ بإجراء سلسلة من الزيارات الميدانيّة. ففي القدس الشرقيّة، زار الوفد حيّ سلوان وجيب جبل المشارف بصحبة المنظمة الإسرائيليّة غير الحكوميّة، عير عميم، بغية تقييم التوسّع الاستيطاني الإسرائيليّ وتبعاته. وزار أعضاء مجلس الشيوخ مدينة الخليل، بصحبة السيّد أنور أبو عيشة، رئيس جمعيّة التبادل الثقافيالخليل- فرنسا. وفي بيت لحم، قاموا بزيارة مركز الروّاد للثقافة والمسرح في مخيّم عايدة للاجئين، والذي يقدّم لسكان المخيّم دورات فنيّة وتقنيّة.

كما قام أعضاء مجلس الشيوخ بزيارة الخان الأحمر والتحدّث مع سكّانه، معبّرين عن قلقهم إزاء وضع هذه القرية البدويّة المهدّدة بالهدم.

وفي رام الله، استقبل معالي وزير الشؤون الخارجيّة السيّد رياض المالكي، وفد مجموعة الصداقة فرنسا – فلسطين، في جلسة خاصة، والتقى الوفد أيضا بالسيّد مصطفى البرغوثي، أمين عام المبادرة الفلسطينيّة.

وبغية فهم حجم التحدّيات التي تواجهها الأونروا، زار الوفد مخيّم الجلزون لللاجئين حيث التقوا بتلاميذ وطاقم مدرسة تستقبل أكثر من ألفي تلميذ. وفي رام الله، أتيحت لأعضاء مجلس الشيوخ فرصة الحوار مع المجتمع المدنيّ الفلسطينيّ والجالية الفرنسيّة وزيارة المدرسة الفرنسيّة في رام الله والمركز الثقافيّ الفرنسيّ الألمانيّ. وفي القدس، التقوا بممثّلين عن أوساط رجال الأعمال الفلسطينيّين وشخصيات دينيّة وأعضاء من منظّمات فرنسيّة غير حكوميّة.

publié le 24/10/2018

haut de la page