تصريح مساعد الناطق باسم وزارة أوروبا والشؤون الخارجية (17 كانون الثاني) - مساعدة اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأوسط

أجاب مساعد الناطق باسم وزارة أوروبا والشؤون الخارجية في معرض مؤتمره الصحفي اليوم على السؤال التالي:

سؤال - أعلن الأمريكيون إنهم سيجمّدون مساهماتهم إلى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى. فهل تعتقدون ذلك قرارًا سليمًا؟

جواب - تعرب فرنسا عن أسفها لقرار الولايات المتحدة الأمريكية تجميد جزء من مساهماتها إلى برنامج الأمم المتحدة المخصص إلى مساعدة اللاجئين الفلسطينيين (وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى)، وتأمل في التمكّن من تسديد هذه المساعدات المالية. فمن شأن هذا القرار أن يفاقم المصاعب المالية التي يعاني منها البرنامج.

وتؤدي الوكالة التي يعمل موظفوها في ظروف صعبة في غالبية الأحيان، دورًا جوهريًا وضروريًا من أجل مدّ يد العون إلى أكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني.

وتكرر فرنسا دعمها لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى وتحضّ شركاءها على متابعة حشد جهودهم من أجل مساعدة الوكالة على مواصلة إنجاز مهامها، وتتواصل فرنسا مع الولايات المتحدة بشأن هذا الموضوع.

وتستعدّ فرنسا إلى بذل كامل الجهود الضرورية من أجل استئناف حركية تتسم بالمصداقية وتهدف إلى تسوية النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

publié le 03/03/2018

haut de la page