تصريح مساعد الناطق باسم وزارة أوروبا والشؤون الخارجية (11 كانون الثاني )

تدين فرنسا القرارات التي اتخذتها السلطات الإسرائيلية بشأن إتاحة بناء أكثر من 1100 وحدة سكنية في عشرين مستوطنة مختلفة في الضفة الغربية ولا سيّما بناء سبعة مرافق، بعضها في أراضٍ خاصة فلسطينية، وجرت الموافقة على بناء هذه الوحدات السكنية في نتيف هأفوت، علمًا أن القرار يخالف قرار محكمة العدل العليا التي أمرت بإخلاء هذه البؤرة الاستيطانية بحلول شهر آذار/مارس 2018.

ويتنافى الاستيطان مع القانون الدولي وهذا ما شدّد عليه القرار 2334 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، كما يسيء إلى سبل تحقيق السلام العادل والدائم ويعيق حلّ الدولتين اللتين تتعايشان جنبًا إلى جنب بسلام وأمن، ويسهم في تأجيج الاضطرابات ميدانيًا.

وتسعى فرنسا بالدرجة الأولى إلى صون حلّ الدولتين واستئناف المفاوضات الحاسمة، وتدعو في هذا السياق إلى وقف الاستيطان بغية الحفاظ على الأفق السياسي ذي المصداقية، وفق ما أعلن رئيس الجمهورية في 22 كانون الأول/ديسمبر.

publié le 01/03/2018

haut de la page