بيان محلي للاتحاد الأوروبي حول استمرار التهديد بهدم المنازل ومصادرة الممتلكات الفلسطينية في الضفة الغربية

أصدر ممثل الاتحاد الأوروبي ورؤساء بعثات دول الاتحاد الأوروبي في القدس وفي رام الله البيان التالي:
تَستهجن بعثات دول الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله استمرار التهديدات بهدم منازل الفلسطينيين ومصادرة ممتلكاتهم في الضفة الغربية المحتلة. إن الأوامر العسكرية الأخيرة ضد الفلسطينيين في تجمعات عين الحلوة وأم الجمال في شمالي غور الأردن وتجمع جبل البابا تُهدد ممتلكات حوالي 400 فلسطيني، حيث يشمل هذا التهديد الهدم والمصادرة. الجدير بالذكر أن أربعة تجمعات بدوية في شمال غور الأردن بلغ عدد سكانها 170 شخص قد خسرت الشهر الماضي قضيتها أمام المحكمة العليا الإسرائيلية، كما تتعرض مدرستين تم بناؤهما بتمويل أوروبي في وادي السيق والمنطار لخطر الهدم والمصادرة.
كما نُعرب عن قلقنا العميق حول نية السلطات الإسرائيلية هدم حوالي خُمس المنازل والبنية التحتية في سوسيا في جبال جنوب الخليل خلال الأسابيع القادمة. وبما أن الشتاء على الأبواب فإن هدم المنازل سيُخلف ورائه حوالي مائة فلسطيني، نصفهم أطفال، دون مأوى.
استناداً إلى موقف الاتحاد الأوروبي المعروف الرافض بشدة لسياسة هدم ومصادرة المنازل والممتلكات الفلسطينية والرافض لسياسة الاستيطان الإسرائيلية والخطوات المتخذة بهذا الشأن، فإن الاتحاد الأوروبي يدعو السلطات الإسرائيلية إلى وقف هدم البيوت والممتلكات الفلسطينية، نظراً لكون هذه السلطات قوة احتلال عليها التزامات وفق القانون الدولي الإنساني. كما يدعو الاتحاد الأوروبي السلطات الإسرائيلية إلى وقف سياسة بناء وتوسيع المستوطنات وتخصيص أراضي للاستخدام الإسرائيلي الحصري، وحرمان الفلسطينيين حقهم في النمو والتطور.

المكتب الاعلامي للاتحاد الاوروبي في القدس
هاتف 025415859

publié le 24/11/2017

haut de la page