احتفالات العيد الوطنيّ الفرنسيّ في القنصليّة الفرنسيّة العامّة في القدس

كما كلّ عامّ، احتفلت القنصليّة الفرنسيّة العامّة في القدس بالعيد الوطنيّ الفرنسيّ الذي يصادف الرابع عشر من تمّوز، من خلال تنظيم عدّة فعاليّات في القدس.

بدأت احتفالات هذا العامّ يوم السبت الموافق 13 تموز بتنظيم قدّاس قنصليّ في الصرح الوطنيّ الفرنسيّ، كنيسة سانت آن، الواقعة في البلدة القديمة في القدس. وفي ختام الاحتفاليّة، ألقى القنصل العامّ، السيّد بيار كوشار، خطاباً أكّد فيه على التزام فرنسا بالحلّ القائم على دولتين تعيشان جنباً إلى جنب بسلام وأمن وعاصمتهما القدس، وعلى التزام فرنسا لصالح السلام العادل والدائم بين الإسرائيليّين والفلسطينيّين. ونظّم بعدّ ذلك حفل استقبال في الصرح الوطنيّ سانت آن، حيث حضرت وزيرة السياحة والآثار الفلسطينيّة، السيّدة رولا معايعة، جاءت ممثّلة للرئيس محمّود عبّاس، كما حضرت شخصيّات سياسيّة فلسطينيّة ورجال دين وممثّلين عن المجتمع المدنيّ.

واستقبل السيّد بيار كوشار وزوجته، السيّدة كارول مارشويكا، يوم الأحد الموافق 14 تمّوز، المئات من المواطنين الفرنسيّين في حدائق مقرّ إقامة القنصل العامّ، في احتفال زيّنته ألوان العلم الفرنسيّ.

وشكر القنصل العامّ بحرارة جميع الرعاة الذي ساهموا بسخاء في تنظيم احتفالات العيد الوطنيّ ونعرض أسماءهم في ألبوم الصور أدناه :

publié le 22/07/2019

haut de la page